تصريحات إعلامية لــ "قاض" تثير استياء جمعية المحامين

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏5 ماي 2012.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    تصريحات إعلامية لــ "قاض" تثير استياء جمعية المحامين



    بيان يؤكد:
    الاتهامات كانت خنجرا يطعن به ركن من أركان العدالة

    مسقط ــ الزمن:2012/5/5
    قالت جمعية المحامين أنها تابعت التصريحات التي أدلى بها أحد القضاة العمانيين في صحيفة خليجية مؤخرا، مؤكدة في بيان لها تلقت "الزمن" نسخة منه أنه بأسى وحزن شديدين اطلع مجلس إدارة جمعية المحامين على تلك التصريحات وفحواها والتي جاءت مسيئة لأحد أعمدة الجهاز القضائي في سلطنة عمان في ظل العهد الزاهر لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم سلطان البلاد المفدى رئيس المجلس الأعلى للقضاء.
    وأضاف البيان "ان ما ورد في تصريحات القاضي من اتهامات ونعوت نترفع أن نكررها جاءت بمثابة قنبلة موقوتة أو كخنجر يطعن به ركن من أركان العدالة في هذا الوطن الغالي وخصوصا أن يأتي هذا الطعن في صحافة دولة خليجيه "جاره" في الوقت الذي حرصت فيه الدولة على عدم نشر أي اساءة لأي جهة أو فرد في هذا الوطن المعطاء. فكيف يصل بنا الحال أن يتهجم شخص على قطاع المحامين بصورة مباشرة وعلى السلك القضائي بصفة عامة بعبارات ما كان يجب أن تصدر من شخص اعتلى على أحد مقاعد المحكمة العليا فيشكك في قطاع حرص السلطان المعظم رئيس المجلس الأعلى للقضاء على تطويره وجعله أحد أعمدة النهضة العمانية المباركة وأنه لأكبر دليل على نزاهة وطهارة ونظافة ووطنية قطاع المحامين، الذي قال البيان أنه أفرز مخرجات مشهود لها بالنزاهة يعرفها الجميع.
    وأضاف البيان "إن مجلس ادارة جمعية المحامين انتظر كل هذه الفترة دون أن يعقب عسى أن يقوم القاضي ولو حتى بإرسال رسالة اعتذار عما تطرق اليه من اهانة وسب مشين وعلني وفي صحيفة خليجيه عن المحامي العماني بشكل خاص والمحامين العاملين في السلطنة جميعا بشكل عام، لقد أثر ذلك تأثيرا كبيرا في نفوسنا خصوصا أنه جاء من قاض معين بمرسوم من لدن حضرة صاحب الجلالة رئيس المجلس الأعلى للقضاء ويتهجم على نفس القطاع الذي ينتمي اليه".
    وذكر البيان الموقع باسم جهاد الطائي رئيس الجمعية " لقد طالبنا الكثير من المحامين برفع دعاوى ضد القاضي وتم اتهامنا بالتقصير ولكن مجلس ادارة جمعية المحامين والمحامون جميعا يرفضون أن يدخلوا في منازعة قضائية مع أحد أفراد السلطة القضائية التي نجّلها ونقدرها كيف لا وهي حامية وحارسة العدالة في وطننا الغالي عمان".

     

مشاركة هذه الصفحة