لجنة تطوير خدمات أمراض الدم الوراثية تبدأ تدريب الأطباء والممرضين للعناية بمرضى بأمرا

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏5 ماي 2012.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    بالتعاون مع الجمعية العمانية لأمراض الدم الوراثية
    لجنة تطوير خدمات أمراض الدم الوراثية تبدأ تدريب الأطباء والممرضين للعناية بمرضى بأمراض الدم الوراثية

    5 مايوم 2012

    تنظم لجنه تطوير خدمات أمراض الدم الوراثية بوزارة الصحة بالتعاون مع الجمعية العمانية لأمراض الدم الوراثية دورة تدريبية تستمر لمدة أربعة أسابيع فى كل من مستشفى جامعه السلطان قابوس والمستشفى السلطاني وقد أكد الدكتور سلام الكندة رئيس قسم أمراض الدم بجامعه السلطان قابوس ونائب رئيس الجمعية العمانية لأمراض الدم الوراثية بأن الدورة ستتضمن ثلاثة أسابيع من التدريب العملي على رعاية مرضى أمراض الدم الوراثية منها أسبوع للمرضى المنومين وخاصة أولئك الذين يعانون من مرض الخلايا المنجلية وأسبوع تدريبي فى وحدة الرعاية النهارية لتدريب الكوادر الطبية والتمريضية فى كيفية العناية بمرضى ثلاسيميا البحر المتوسط وأسبوع ثالث في العيادات الخارجية لتدريبهم على مختلف أنواع الرعاية التي يحتاجها مرضى أمراض الدم الوراثية فى العيادات الخارجية وأهم الفحوصات والأدوية المستخدمة وسيكون هناك أسبوع تدريبي رابع في المستشفى السلطاني لتدريب الكوادر على طرق التعامل مع الآلام المصاحبة لمرض الخلايا المنجلية ومختلف الطرق المستخدمة لعلاج مثل هذه الآلام ومضاعفاتها المحتملة مؤكدا بأن البرنامج سيتضمن محاضرات نظرية إلى جانب التطبيق العملي .
    وأشاد الدكتور مهنا المصلحي رئيس قسم أمراض الدم بالمستشفى السلطاني ورئيس لجنه تطوير خدمات أمراض الدم بوزارة الصحة بالدعم الذي قدمته إدارات المستشفى الجامعي والمستشفى السلطاني فى سبيل إنجاح هذه الدورة العملية مشيرا إلى أن هذه الدورة ستتضمن تدريب ستة أطباء وكوادر تمريضية من مختلف المستشفيات والمحافظات كل شهر لمدة أربعة أشهر قابلة للازدياد وستتكرر هذه الدورة كل سنة بحيث ستمكن مثل هذه الدورة من تدريب ما لا يقل عن 20 كادرا طبيا على الأقل عمليا كل سنة وستحظى بالاستمرارية على مدى السنوات القادمة مؤكدا بأن اللجنة بالتعاون مع الجمعية يهدفان من مثل هذه الدورات إلى رفع مستوى الكوادر الطبية بمختلف المؤسسات الصحية الحكومية لتمكينها من التعامل بالشكل الملائم مع مثل هذه الحالات.
    وأشارت ثريا الحوسني رئيسه مجلس إدارة الجمعية العمانية لأمراض الدم الوراثية إلى أهميه الدور المشترك بين المؤسسات الحكومية ممثلة بوزارة الصحة وجامعة السلطان قابوس والعمل التطوعي الأهلي والذي تمثله الجمعية مؤكدة بأن الجمعية ستقدم كل الدعم الممكن لمثل هذه الحلقات والدورات التي تخدم مرضى أمراض الدم الوراثية والمجتمع بشكل عام داعية إلى ضرورة تكاتف جميع أفراد المجتمع المدني إلى دعم مثل هذه الخطوات ذات الأهداف النبيلة كما دعت مؤسسات القطاع الخاص إلى تقديم الدعم اللازم لتمكين الجمعية من القيام بأعمالها والوصول إلى أهدافها المنشودة خدمة للمجتمع خاصة وأنها جمعية أهلية تطوعية تحتاج إلى دعم جميع فئات المجتمع مثمنة الدور الذي تلعبه اللجنة والمستشفى الجامعي والمستشفى السلطاني وإداراتها.
     

مشاركة هذه الصفحة