فعاليات تربوية لتنمية قدرات الطفل بمدرسة مدينة السلطان قابوس

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏5 ماي 2012.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    فعاليات تربوية لتنمية قدرات الطفل بمدرسة مدينة السلطان قابوس

    Sat, 05 مايو 2012
    ضمن مشروع نفذته متدربات من جامعة السلطان قابوس -
    كتب - خليفة الرواحي :
    نفذت مجموعة من طالبات كلية الآداب والعلوم الاجتماعية قسم الاجتماع والعمل الاجتماعي بجامعة السلطان قابوس مشروعا ابتكاريا تضمن فعاليات متنوعة استهدفت طلاب مدرسة مدينة السلطان قابوس بولاية بوشر وأمهاتهم حيث اشتملت الفعاليات على أركان متعددة منها الركن الرياضي الذي احتوى على تمارين رياضية وحركية ومسابقات وألعاب ترفيهية والركن الفني الذي تضمن عروضا طلابية مسرحية ومعزوفات موسيقية وحلقة في الفنون التشكيلية ومحاضرة حول أدب الطفل وشمل الركن العلمي محاضرات متعددة منها محاضرة حول استكشاف الكون وعروض تجارب واختراعات طلابية كما شمل الركن الوطني حملة بعنوان «يا زين تراثنا» ومسابقة كنوز عمان والبرلمان الطلابي للمدرسة ومعرضا للسياحة في عمان.
    وعبرت ميرفت محمود الجوهري مديرة المدرسة عن شكرها وتقديرها للطالبات المتدربات من جامعة السلطان قابوس على تنظيم الفعاليات التي تجذب الطالب لحب التعلم وتشجعهم على استمرارية الدوام وقالت: الفعاليات كانت جيدة وأتاحت الفرصة للطلاب لممارسة هواياتهم ورغباتهم فالطفل بحاجة الى هكذا فعاليات يخرج من خلالها عن الجو اليومي الروتيني وبالتالي يزداد نشاطه ورغبته للعلم والتعلم.
    وأكدت هند بنت سعيد الناعبية معلمة صعوبات تعلم بالمدرسة على أن الفعاليات كانت بمثابة دافع للطلاب وإخراج قدراتهم الداخلية وطاقاتهم الزائدة المكبوته وقالت: بلا شك الطلاب كانوا مستمتعين بتلك الفعاليات والجميع شارك بها ونشكر طالبات جامعة السلطان قابوس المتدربات بالمدرسة على التنظيم والتنفيذ حيث تم تفعيل قاعة الطلاب ذوي الدمج الفكري واشتملت على مهارات قرائية وسلوكية وأخرى متعلقة بالحياة اليومية.
    وحول أهداف تلك الفعاليات تقول الطالبة المتدربة مريم بنت محمد السرحانية: تأتي هذه الفعاليات ضمن متطلبات التدريب وتهدف الى اكتشاف المواهب الطلابية ومن ثم رعاية الطلاب وتشجيعهم وتنمية ما لديهم من قدرات وإمكانات وطاقات وإتاحة الفرصة لهم لإبراز أنفسهم وصقل مهاراتهم وكذلك تعريف المجتمع المدرسي والمحلي بأهمية التأسيس والتنشئة الجيدة للطفل حتى تزيد ثقتهم بأنفسهم إضافة إلى إشراك المجتمع المدرسي لرعاية الطلاب الموهوبين والمجيدين والمتأخرين دراسيا وربط المجتمع المحلي ومؤسساته بالبيئة المدرسية.
    وأشارت الطالبة موزة بنت سعيد المسرورية الى أن البرنامج ساعد على تحقيق الذات لدى الطلاب الموهوبين وتطوير مواهبهم الفردية والجماعية وإكسابهم مهارات التفكير الإبداعي وإطلاق الطاقات الكامنة لديهم من خلال سعيهم لتقديم أفضل عمل يمكن المشاركة به في هذه المنافسة مما ينمي قدراتهم على كيفية التعامل مع مواهبهم..
    وتقول الطالبة سارة بنت بخيت المعمرية: الفعاليات شكلت زيادة لإنتاجية المجتمع المدرسي للأعمال ذات العائد الثقافي والأدبي والعلمي والفني وكذلك بث روح التنافس الشريف والبناء بين الطلاب وكان دوري تنظيم محاضرة علمية للطلاب حيث استضفنا يوسف السالمي مسؤول معرض الحوقين الفلكي التعليمي الذي قدم محاضرة حول الفلك وما تعلق به من عناصر القبة السماوية والنجوم والمجرات بهدف صقل مواهب الطلاب في هذا المجال.
    أما الطالبة هبه بنت ياسر الهنائية فأوضحت أن الفعاليات أتت لتعيم الطلاب لاستغلال أوقاتهم بأشياء مفيدة وغرس التعاون بين المجتمع المحلي من طلاب ومعلمات وبين المجتمع الخارجي الذي يتمثل في الجامعة بحيث لا تقتصر إبداعات الطلاب ومواهبهم في المدرسة فقط وقالت: تمثل دوري في استضافة طلاب من قسم الفنون التشكيلية بجامعة السلطان قابوس لتقديم ورشة فنية بهدف تحسين مهارات الطلاب وتزويدهم بالمعارف الفنية التي احتوت على أعمال تناسب أعمار الأطفال منها القص واللصق وتكوين قصاصات ورقية والرسم بالسكين والرسم على القماش والرسم بطينة السيراميك وكذلك استخدام ألوان الباستيل والأكريليك.
     

مشاركة هذه الصفحة